اختتام دورة ” رصد انتهاكات حقوق الإنسان وآلية التوثيق ” بمدينة سيئون

اختتام دورة ” رصد انتهاكات حقوق الإنسان وآلية التوثيق ” بمدينة سيئون

اختتام دورة " رصد انتهاكات حقوق الإنسان وآلية التوثيق " بمدينة سيئون

اختتام دورة " رصد انتهاكات حقوق الإنسان وآلية التوثيق " بمدينة سيئون

إعلام المؤسسة :

اختتمت اليوم الثلاثاء بمدينة سيئون الدورة التدريبية ” رصد انتهاكات حقوق الإنسان والية التوثيق ” التي أقامتها مؤسسة حضرموت للدعم القانوني والتدريب بمشاركة 25 متدرب من المحامين والإعلاميين والنشطاء بوادي حضرموت .

وفي حفل اختتام الدورة الذي حضره القاضي / علي صابر أحمد رئيس نيابة استئناف سيئون ، أوضح رئيس مؤسسة حضرموت للدعم القانوني والتدريب المحامي / نجيب سعيد خنبش بأن الهدف من إقامة هذه الدورة إنشاء شبكة رصد من أبناء محافظة حضرموت كونهم جزء من المجتمع وعلى دراية بما يحصل في مناطقهم ، خصوصا وأن حضرموت بكبر مساحتها تحتاج الى فريق رصد كبير ، حيث نطمح لأن تكون في كل مديرية راصدين يتحلون بالحيادية والنزاهة بعيدا عن الانتماءات السياسية والعقائدية ، مؤكدا حرص المؤسسة على إقامة أنشطتها وبرامجها في وادي حضرموت بالتوازي مع ماينفذ في مدينة المكلا وهذه سياسة اتخذتها المؤسسة والمجيء إلى مكان المتدرب حتى نوفر عنه العناء والمشقة حسب إمكانيات المؤسسة وقدراتها .

وقال رئيس المؤسسة خلال بأن المؤسسة بصدد إقامة عدد من البرامج والدورات التدريبية المتنوعة خلال النصف الثاني من العام الجاري ضمن الخطة المعدة لها لما من شأنها المساهمة في التوعية ورفع القدرات لدى الشباب الخريجين .

رئيس نيابة استئناف سيئون القاضي علي صابر أحمد أشاد بالخطوة التي قامت بها مؤسسة حضرموت للدعم القانوني والتدريب لتنفيذ هذه الدورة النوعية التي تقام لأول مرة في مدينة سيئون ، مؤكدا تعاون النيابة في تسهيل عمل الجهات والمنظمات المهتمة بمجال حقوق الإنسان .

وتلقى المشاركين على مدى ثلاثة أيام – بقاعة غرفة تجارة وصناعة وادي حضرموت والصحراء – من المدرب المحامي جميل ماطر الباني عدد من المفاهيم المتعلقة بالرصد ومراحله وعناصره والمبادئ الأساسية لرصد انتهاكات حقوق الإنسان .

يذكر بأن مؤسسة حضرموت للدعم القانوني والتدريب قد نفذت في فبراير من العام الجاري دورة مماثلة في مدينة المكلا في خطوة أولى لإنشاء شبكة رصد تابعة للمؤسسة تعنى بمجال انتهاكات حقوق الإنسان في محافظة حضرموت .